الخميس , 20 يوليو 2017 , 10:39 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيت المقال .|. أ/ أبوالمعاطي أبوشارب.. يكتب في .. ” سامحيني يا أمي تذكرت أن اليوم عيدك ” ..

بيت المقال .|. أ/ أبوالمعاطي أبوشارب.. يكتب في .. ” سامحيني يا أمي تذكرت أن اليوم عيدك ” ..

‫#‏بيت_المقال‬ .. العدد (16)
الطبعه الثانية مارس2016
أ/ أبوالمعاطي أبوشارب.. يكتب في ..

سامحيني يا أمي تذكرت أن اليوم عيدك

ماستر ابوالمعاطي ابوشارب_Plastic_Card copy

لابد أن أمي الآن في انتظاري تجلس بجوار الهاتف وبجوارها جهاز التسجيل لكي تسمعني أغنية الفنانة فايزة أحمد ست الحبايب يا حبيبة يا أغلي من روحي ودمي يارب يخليكى يا أمي ست الحبايب يا حبيبة, وفي انتظار أن تسمع رنين الهاتف لتسمع صوتي لتهنئتها بعيد الأم وقبل أن أرفع سماعة الهاتف أعرف مقدما ماذا تقول لي أمي كعادتها في كل عيد, أنها ستقول لي يا ابن اللذينا نسيت أمك في عيد الأم, فين هدية عيد الأم؟.. إوعى تضحك عليّا زي السنة اللي فاتت , أنا عايزة حلق مخرطة تقيل وسلسلة بمشاء الله وخاتم بفص كبير عايزاهم تقال يملوا العين وأفتخر بيهم أمام الجيران عشان يا أبني لما أكون معذورة ومحتاجة ممدش أيدي لحد واستلف لغاية لما ربنا يفرجها أبيع حاجة منهم أعيش زي الناس اللي عايشه بخير ولادها لأن معاشي ومعاش المرحوم أبوك يا دوب بينصرفوا على ولاد أخوك اليتامى وأنا دايما بدعيلك ليل نهار ربنا يكفيك شر المستخبي في علم الغيب ويحبب فيك خلقة !!!
كم أنت عظيمة يا أمي الآن قد شوقتني لكي أسمع صوتك وكلامك الجميل وأقولك كل سنة وأنت طيبة يا ست الحبايب يا أمي، جرس الهاتف يدق في منزل أمي ربما لازالت نائمة وليست عوايدها في هذه المناسبة رنين الهاتف يدق باستمرار.., ماذا حدث لأمي ربما خرجت لزيارة الطبيب ولم تعد حتى الآن رنين الهاتف يدوي في أذني بدون توقف .., يا إلهي ماذا حدث لأمي, لماذا لا يرد أحد بالمنزل ؟.. أعرف جيدا أمي لأنها تعيش وحيدة في بيتنا مع ذكريات الماضي الجميل.., رنين الهاتف يستمر ولا أحد يرد على هاتف أمي. ربما صوت التسجيل عالي ووالدتي عمرها الآن 93 عاما وأصبح سمعها ضعيفاً الآن على الرغم من أننى أرسلت لها جهاز تليفون حديث للتنبيه بإشارات ضوئية وهي تعرف جيدا أنني على موعد بتهنئتها اليوم بمناسبة عيد الأم. رنين الهاتف يستمر ولا أحد يرد على الهاتف وتدخل على إبنتي تسألني لكي تعرف من أخاطب علي الهاتف قلت لها أتحدث مع مصر النهارده عيد الأم في مصر وأمي في انتظار هذه المكالمة لكي اقول لها كل سنة وأنت طيبة يا أمي وأخذت أدندن أمام أبنتي بمقطع ست الحبايب يا حبيبة يا اغلي من روحي ودمي. ونظرت إبنتي إلي والدموع تتساقط من عينها وهي تقترب مني وتسحب الهاتف من يدي برفق وهي تحتضني وتقولي لي بحشرجة من البكاء المكتوم أن جدتي رحت إلي السماء منذ سنوات يا أبي أدعي لها الآن سيصل دعاءك لها كما كانت تدعوا لك دائما…يا الهي لقد نبهتني أبنتي الآن أن أمي قد رحلت منذ سنوات ولكن تركت لنا الهاتف به الحرارة ربما أحد يسأل عنها ليتأكد أن بيت أمي لازال به روحها تطوف مع ذكريات الأبناء في عيدها …سامحيني يا أمي ربما فقدت عقلي في عيدك وكنت أشعر أنك على قيد الحياة وفي انتظاري لكي أقول لكي كل سنة وأنت طيبة يا ست الحبيب؟

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com