الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017 , 8:11 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيتُ المقال .|. الإعلامية / سمية عسل .. تكتب في ”المؤخره تضعك في المقدمه… وعجبي“ ..

بيتُ المقال .|. الإعلامية / سمية عسل .. تكتب في ”المؤخره تضعك في المقدمه… وعجبي“ ..

new2

#‏بيتُ_المقال‬ : الإعلامية / سمية عسل ..

وضربت أمينة زميلها الليثي بمؤخرتها
اهتمامك بالمؤخره يجعلك في المقدمة!

شائع بين الشباب المصريين على السوشيال ميديا مقولة ساخرة لا يعرف إلى الأن من صاحبها و هي : ( اهتمامك بالمؤخرة يجعلك دائما في المقدمة ). لم أكن أدرك ما المقصود بهذه الكلمات تحديدا ،و ما الذي توحي به أو ترمي إليه .
لكني وللأسف الشديد رأيتها بمقلتاي و أصابني الذهول وانتابتني أفكار ومعاني غريبة رفضت تصديقها لبعض الوقت ؛ حين كنت اتابع حلقة من برنامج الحياة حلوه والذي تقدمة المذيعة اللبنانية رزان مغربي و استضافت فيه المطربة أمينة الحنطور نسبة لأغنيتها المشهورة ( اركب الحنطور) والمغني الشعبي الليثي والراقصة الارمينية صوفينار و أحد نبطشية الأفراح المصرية.
في البداية رحبت رزان مغربي بضيوفها وطلبت من كل واحد أن يغني مقطع من أغانيه المشهورة ثم همت المذيعة ذات المرونة وليونة المفاصل العاليه الشقراء الجميلة بالرقص مع كل مغني على (الستيج). و إكمالا للرسالة الإعلانية وليست الإعلامية القوية التي يهدف إليها البرنامج فقد هم الجميع الى الرقص على أنغام موسيقى أغنية الليثي . ولكن الغير مقبول تماما أن تقوم المغنية أمينة بضرب زميلها المغني الليثي بمؤخرتها من خلف ظهره أمام المشاهدين .
ما يحدث من تجاوزات في عالم المغنيين والمطربين والممثلين وما ينعكس على أدائهم الفني وأعمالهم امر ملحوظ ومسموع به كثيرا بل أن المشاهد يرصده كل يوم على شاشات التلفاز .
ولكن الشعب المصري الان باختلاف فئاته واعماره يعاني من مشاكل اجتماعية ونفسية عديدة ناتجه من ما يروج اليه أصحاب القنوات الخاصة والمنتجين من اعمال ليست فنية تدعو الى البلطجية والعنف والخروج على القانون والتحرش !
لا أدري ما الرسالة الإعلامية التي يهدف اليها هذا البرنامج ؟
ماذا يعلمون لأبنائنا والشباب المراهق ، في مثل هذا الوقت العصيب ومع إنفجار الثقافات الغير مرغوب فيها عربيا و دينيا من حولنا !. أهي دعوة للتحرش و اختلاط المفاهيم وضياع القيم .
لطالما كانت علاقات العمل والعلاقات الاجتماعية بين الذكور والإناث في مجتمعنا العربي محدده بضوابط وقيم أخلاقية وعرفية تحفظ الود والإحترام والتقدير والتعاون بين الطرفين وتظهر مجتمعنا العربي بشكل راقي .فما بالك بالإعلام الذي هو لسان الامة وصورتها الخارجية أمام العالم ؟!
لربما زاد عدد وقائع التجاوزات الإعلامية عندما غابت الرقابة وكثرت القنوات الفضائية الخاصة التي تهدف الى الربح والبيزنس أولا حتى وان كان ذلك على رفاة شرف المهنة الاعلامية.
الكارثة كلها داخل دائرة مغلقة مكونه من (المنتجين -الاعلاميين /الفنانين _الجهات الرقابية ).
لربما نحتاج الى زيادة الرقابة على الابناء الأيام القادمة وتحديدا ما يشاهدونه على القنوات الفضائية. الجهات الرقابية على الإعلام في مصر و الدول العربية يجب أن تنتبه جيدا وتسعى لاستحداث طرق أخرى رقابية تجعل أمر المتابعة والتدقيق محكوما اكثر من ذلك .
وليعلم من هم أنصاف فنانين ومغنيين وإعلاميين ان ضرب المؤخرات لا يجعل احدا في مقدمة الظهور والتميز والانتشار الفني والاعلامي …

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com