الثلاثاء , 25 يوليو 2017 , 2:39 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيتُ المقال .|. الدكتورة/ سمية عسل .. تكتب في ”ولقد اخترت الموت على صدرك“ ..

بيتُ المقال .|. الدكتورة/ سمية عسل .. تكتب في ”ولقد اخترت الموت على صدرك“ ..

new2

#‏بيتُ_المقال‬ : د / سمية عسل ..

أتذكر كثيرا قول الشاعر نزار قباني ( اختاري الموت على صدري او أو فوق دفاتر أشعاري .. أختاري الحب او اللا حب ) …
و أعلنها أني قد أخترت الحب .ولمن لا يعلم ما هو الحب ؟الحب ذاك الهاتف الدافئ المتسلل من شرفات شتاء قاس ،ليذوب في فنجان قهوتنا، ويعانق سبمفونية أرواحنا ويعزف أجمل المقاطع الموسيقية التي تسحق النبضات بين الضلوع بل انها تشعل في القلب الحرائق حتى يهجر النوم العيون وتتلعثم الأنفاس والكلمات وينعدم اي تركيز إلا في وجه الحبيب و رائحة عطره ان وجدت في المكان .الحب ذاك الحضن بلا جسد تلك القبلة بلا لمس ، ذاك الذي تعانقت فيه النظرات إن تلاقت ،ففي هذه اللحظة تفقد أعضائنا السيطرة حتى أنها غفلت عن وظائفها، فالقلب أصبح هو الذراع الذي يحتضن ويلمس قلب من أحب.والعين أضحت لسانا صارخا باهات عشق ان لمحة حبيبها صدفه ، تلك اللحظة التي تجتمع فيها كل الأعضاء لتدعم القلب و كأن قيسا عاد ليشكو اهات العشق لرفقائه عله يجد من يداوي ويطبب. لم يكن حب الشتاء عند قيس غايته،بل لأنه أحب دفء أنفاس ليلى حين يخالط برد الليالي ، بل وان عنتر عشق ليلى فقبلها وكانت بين ضلوعه يستشعر نبضاتها دون ان يلمسها توقيرا لعادات العرب قبل الزواج !! فلا يا قبائل العرب من أحب فقد تاب وأناب وصلح .. ولكنه في نفس الوقت باح بشعره وقبلها واحتضن ،فلا عجب ان عجزتم على التفريق بين عشق الروح و رغبة الجسد .فالشرف عندكم يمثله غشاء!! لا تعلمون ان الحب العذري يقطع كل لحظة مئة ألف غشاء .
الحب الأول
يأتي فيجد قلبا طاهرا خاليا من اي تجارب , فيملك القلب والمشاعر. ربما كان هذا سبب قوة الحب الاول حيث يأتي للانسان وهو في بداية حياته وبلا تجارب او خبرات, ويكون بداخل الانسان رغبة شديدة وعطش لا مثيل له للاحساس بالحب وتذوق حلاوة الحب الاول. ربما ينجح الحب الاول في ان يكون الحب الاخير ايضا ولكن هذا لا يكون الا في حالات قليلة ولاشخاص هم بحق محظوظين .
اسباب المعاناة
ياتي الحب الاول للانسان وهو في مقتبل العمر وعادة ما يكون الحب الاول والشخص مازال في مرحلة المراهقة, ويكون بلا تجارب او خبرة تجعله قادر على التمييز او تجعل الانسان قادر على تحكيم عقله بجوار قلبة للحكم علي هذا الحب. فيكون الوقوع في الحب الاول مبني على الرومانسية والخيال والعواطف بعيدا بعض الشيئ عن العقل وظروف الحياة والتزاماتها. هذا الحب ياتي في مقتبل العمر حيث يكون الشاب او الفتاة غير قادر على الوفاء بالالتزامات التي تحمي هذا الحب وترعاه, هذه الالتزامات تشمل كافة انواع الارتباط الداخلي والخارجي . كل ما سبق من عوامل وغيرها الكثير تجعل من الحب الاول حبا ضعيفا لا مكان له الا القلب بينما على ارض الواقع سرعان ما يختنق الحب ويموت .
الانسان ومعاناته من الحب الاول
تتفق معي يا عزيزي ان الحب الاول ياتي في مراحل عمرنا البدائية , في ايام مراهقتنا وبداية شبابنا, وعادة ما يكون الحب لابن الجيران او زميل الدراسة او احد الاقارب, ولكن تتفق معي ايضا في ان الشاب او الرجل يكون في هذه الفترة غير قادر على حماية حبه الاول لعدم كفائته المالية وعدم جاهزيته من تعليم ومسكن وغيره من متطلبات الزواج , مما ينتج عنه تخلي احد الطرفين عن الاخر , ربما تجبر الفتاة على الارتباط بالاكثر جاهزية عندما تفشل في اقناع حبيبها في التقدم لها . او ربما بمرور العمر يغير الشاب من خططه واولوياته مما يجعل الارتباط بحبه الاول غير وارد حاليا . فيموت الحب الاول على ارض الواقع وتنتهي العلاقات ظاهريا, ولكن هذا الحب يظل حبيس الصدور طالما القلب ينبض .
هل يموت الحب الاول
حادث من تحادث وحاور من تحاور ولكنك ستعرف ان الحب الاول لايمكن ان يموت مهما بدا انه غير ظاهر او موجود , تكبر الفتاة وتتخلى عن حبها الاول كرها او رغبة منها , وربما ترتبط بشخص رائع يحول حياتها الى سعادة غامرة . ولكن عندما تري حبها الاول في الواقع او في بعض الاوقات تتذكر موقفا معينا , تجد قلبها كله يتراقص حنينا لحبها الاول ويعبر عن افتقاده لهذا الحب , وبالمثل عند الرجل , تمضي حياته وهو مشغول باسرته وعمله مهموم الحياة بكل ما فيها , وبغض النظر عن سعادته في حياته الحالية او عدم سعادته, تاتي لحظات اللقاء بالحب الاول ولو عن طريق المصادفة لتحدث بركانا عنيفا يهز كل مشاعر ه الداخلية وتجعله يتوق لان يعود به الزمن ولو للحظات. فالتصدقني مهما بدا صوت الحب الاول باهتا وخافتا, ومهما توارى واختفى , سيظل في ثنايا القلب, ويبقى لأهات الحب الاول مذاق لا يٌنسى .

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com