الجمعة , 22 سبتمبر 2017 , 1:51 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / أخبار العالم / إيران .|. الإدمان بالمخدرات، هدية نظام الايراني للشباب .تتبع الرابط لمعرفة التفاصيل …

إيران .|. الإدمان بالمخدرات، هدية نظام الايراني للشباب .تتبع الرابط لمعرفة التفاصيل …

Web28

@بقلم : زهيراحمد ..

أحد منجزات حكم الملالي للشباب الإيرانيين هو الإدمان بالمخدرات ويفضل نظام ولاية الفقيه أن يتورط الشباب في الإدمان لتخمد أصواتهم ولا تشكك في هذا الحكم الأسود فيما وصل الأمر إلى أن تلفزيون النظام هو الآخر يعترف بوصول سن الإدمان إلى دون 8 سنوات أي قد تورط الأطفال الصغار أيضا في فخ الإدمان.
وخلال حوار تحت عنوان ”لماذا لا تنجح مكافحة المخدرات”، تفيد الشبكة الإخبارية للنظام 11 نيسان 2016 قائلة:
”عن سنّ الإدمان جاءت إحصاءات متعددة منها انخفاض سن الإدمان إلى دون 8 سنوات، أ تؤيدون هذا؟ كم سنّ الإمان الآن؟
انخفض سن الإدمان قليلا في البلاد خلال السنوات المنصرمة وهناك تقرير لأشخاص تقل أعمارهم عن 17 سنة لكنه لا يكثر عدده لكي نقدم إحصاء رسميا ونؤكد على وصول سن الإدمان إلى دون 8 سنوات
غير أنه كيف من الممكن أن يتعاطي شاب أو طفل مخدرات بهذه السهولة؟ يعزو بعض الخبراء السبب إلى حصول سهل عليها وتؤكد إحصاءات على أن سرعة الحصول عليها تفوق سرعة الوقوف في طابور فرن لشراء أرغفة خبز”.
وإحصاءات مروعة أخرى في هذا المجال في نفس الحوار:
”هناك إحصاء آخر يشير إلى زيادة سرعة الحصول على المخدرات إلى دون 5 دقائق، أ تؤيدونه؟
هذا يمثل مؤشرا هاما للغاية، نؤكد على أن الحصول على المخدرات سهل في البلاد”.
نعم، هذا هو حديث لمسؤول حكومي في هيئة ما يسمى بـ مكافحة المخدرات يعترف هكذا في هذا الحوار ويحدث كل هذا في حين يعدم نظام ولاية الفقية على استمرار أناسا تحت عنوان مهربي المخدرات أو يزجهم في السجون ويتظاهر بهذه الممارسات أنه يكافح المخدرات لكن ما يدور خلف الكواليس ينسجم مع هذا؟ وهل تتخذ إجراءات في مضمار مكافحة الإرهاب في الواقع؟ ردا على السؤال نعود إلى الحوار:
”غالبا في مجموعة تم تنظميها نتيجة إندماج أجهزة عدة، تتشكل هيئة مركزية وعلى سبيل المثال، في هذا الأمر يتحمل 24 جهاز مسؤولية فيلقي الكل المسؤولية على عاتق الآخر، لماذا لم تحضر وسائل الإعلام، تردّ وسائل الاعلام لماذا لم يحضر هو وعمليا نرى أن 44 بالمئة من السجناء هم من سجناء المخدرات”
فبهذه الإحصاءات المفجعة يجب التساؤل أنه فلماذا يتم كل أعمال الإعدام والسجن؟ لماذا اعتقال واعدام الباعة بمستويات متدنية لكنه لا يتم اعتقال العناصر الرئيسية لنقل وتوزيع المخدرات أبدا؟ الإجابة تكمن في أن السكين لا يقطع مقبضه وأكدت قبل كل هذا، حالات فضح مؤثقة والأهم من تلك إعترافات قادة سابقين لوزارة المخابرات أو قوات الحرس مرارا وتكرارا أن قوات الحرس ووزارة المخابرات تمثلان العنصر الرئيس لنقل، وتهريب وتوزيع المخدرات في إيران وإلى دول المنطقة والبلاد الأوروبية حيث إلى جانب ملء جيوبهم الفضفاضة يوفرون ميزانية ممارسة أعمالهم الإرهابية إضافة إلى استخدام هذه الأموال التي سمّاها وزير الداخلية للملالي خلال صراع العقارب بـ ”الأموال القذرة” في الترشح في برلمان النظام
الواقع أنه مادام ظل حكم الملالي المشؤوم سائد على بلدنا فيتواصل الظلم والجريمة، فلا بد من التحرك لإستئصال المشاكل من جذورها.

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com