الجمعة , 22 سبتمبر 2017 , 1:52 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / دنيا و دين / دنيا و دين .|. عوض خاطر .. يكتب في “غزوة بدر الكبرى” 2 هجرياً ..

دنيا و دين .|. عوض خاطر .. يكتب في “غزوة بدر الكبرى” 2 هجرياً ..

رمضان

بقلم : عوض خاطر ..

وأشرقت الأرض بنور ربها وابتسمت بعد طول بكاء تبدلت الآلام إلى أحلام والدموع إلى آمال ما أروع الفجر يأتي بعد طول ظلام لقد هاجر الرسول الكريم وأصحابه إلى يثرب تاركين أموالهم وأرضهم وبيوتهم فارين بدينهم إمتثالا لأمر الله سبحانه مالك الملك والملكوت
وقام الرسول القائد صلى الله عليه وسلم بزرع الحب بين القلوب فأثمرت إيثارا وإخاء واتحادا بعدما كانت بينهم بحور من الخلافات والعداوات بين الأوس والخزرح فقد انصهرت القلوب بالحب طاعة لله وآخى بين المهاجرين والأنصار وأشرقت الأرض بنور ربها وقامت دولة فتية قوية الأركان في المدينة المنورة التي أنارها محمد بن عبد الله وصحابته بنور الله
وفي عام 2 هـ في السابع عشر من رمضان الكريم وقعت غزوة بدر الكبرى والتي فيها انتصر المسلمون قليلي العدد على كفار قريش الذين يفوقوهم في العدد ثلاثة أضعاف
وتواجه الفريقان وتوقف الزمان عند تلك اللحظة التي فيها التقت السيوف بالسيوف والرماح بالرماح فكان ميلاد خير أمة أخرجت للناس ليحملوا دين الله إلى كل مكان
إنه الإيمان واليقين بنصر الله ما أروع الذكريات ! ذكريات النصر في شهر الصيام على أعداء الله وعندما نقرأ التاريخ نقف في دهشة كبرى أمام مشاهد عديدة كل مشهد منها يحتاج لمقال بل ألف مقال فقد نزل القائد لرأي رآه فرد بسيط وجندي في الجيش وهو الحباب بن المنذر الذي سأل النبي عن مكان تمركز جيش المسلمين في أرض المعركة هل وقوفنا هنا بأمر من الله أم هو الحرب والخديعة فقال الرسول بل الحرب والخديعة فقال له الحباب إن هذا ليس بمنزل علينا أن نتقدم فنجعل بدر بدر بيننا شرب ولا يشربون وأخذ بهذا الرأي قائد الجيش صدق الله العظيم ” وأمرهم شورى بينهم
بدأ القتال بين الفريقين بالمبارزة وتفوق المسلمين وتعالت صيحات النصر صيحات الله أكبر ثم التحام الفريقان وانتصر المسلمون على أعداء الله
ومن المشاهد التي يقف أمامها التاريخ بالفخر صبيين هما معاذ بن عمرو بن الجموح ومعاذ بن عفراء أثناء القتال أخذا يسألان عن مكان أبي جهل حتى عرفاه من عبد الرحمن بن عوف فانقضا عليه بسيفيهما وضرباه فخر أبو جهل صريعا ويذهب الصبيان إلى رسول الله يبشرناه بقتل أبا جهل يقول كل منهما أنا قتلته ويقول زميله أنا قتلته فيبتسم رسول الله لهما ويقول أرياني سيفيكما فرأى عليهما آثار الدماء فيقول القائد كلاكما قتله ويمر عبد الله بن مسعود وكان رجلا نحيل الجسم فيمر بالقتلى فيجد أبا جهل مازال فيه بقية رمق فيقول أبو جهل لمن الدائرة اليوم يا رويعي الغنم فيقول له لله ورسوله يا عدو الله فما كان من عبد الله بن مسعود أن أجهز عليه وفصل رأسه لقد سطر السلمون بطولات مضيئة في هذه الغزوة مازال التاريخ يتوقف عندها بالدرس والفخر والاعتزاز
وهكذا انتصر المسلمون على قريش بصلفها وغرورها وظلمها في غزوة بدر الكبرى 2 هـ لتبدأ رحلة النور والإيمان رحلة الفجر المبين وهكذا أشرقت الأرض بنور ربها ..

غزوه_بدر.ar 13466203_1015266395175628_3730186235771692481_n

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com