السبت , 19 أغسطس 2017 , 1:01 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيتُ المقال .|. د / أحمد سالم .. يكتب في ”الشباب وظاهرة الإلحاد“ ..

بيتُ المقال .|. د / أحمد سالم .. يكتب في ”الشباب وظاهرة الإلحاد“ ..

ماستر احمد سالم_Plastic_Card

#‏بيتُ_المقال‬ : د / أحمد سالم ..

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد.

من أهم المشكلات والمخاطر التي تواجه شباب اليوم انتشار ظاهرة الإلحاد الجديد

New Atheism” والذي أصبح مصطلحًا معروفًا متداولاً في الدوائر الفكرية والفلسفية، وقد ظهر هذا المصطلح مؤخرًا بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، ثم تتابعت الهجمات على الإسلام، ومن ثم صدر في عام 2004 كتاب للملحد “سام هاريس”Sam Harris” (نهاية الإيمان) “End of Faith” وقد احتل قائمة أكثر الكتب مبيعًا في أمريكا، وكان فاتحة سلسلة من كتب الإلحاد الأكثر مبيعًا في العالم. في هذا الكتاب أشار سام هاريس إلى أن أحداث 11 سبتمبر – التي ألقى فيها اللوم على دين الإسلام بشكل مباشر، ولم تسلم اليهودية والنصرانية أيضًا من نقده اللاذع. وبعد عامين قام هاريس بكتابة “رسالة إلى أمة نصرانية” Letter to A Christian Nation الذي انتقد فيه أيضًا النصرانية بشدة. وفي عام 2006 عرض “ريتشارد دوكينز” Richard Dawkins الفيلم الوثائقي “أصل كل الشرور” Root of All Evil طاعنًا في الله عز وجل وفي جميع الأديان، ثم أتبعه بكتابه الأشهر على الإطلاق “وهم الإله” The God Delusion الذي ظل شهورًا طويلة على قائمة الكتب الأكثر مبيعًا في العالم وطبع منه ملايين النسخ وترجم إلى العديد من اللغات.

ومن ثم انطلقت هذه القذائف إلى بلادنا، وانتشر الإلحاد بشكل ملحوظ بين الشباب، وترجع أسباب وقوع الشباب العربي في الإلحاد إلى أسباب شخصية واجتماعية ومعرفية.

أولًا: الأسباب الشخصية.

من أهم الأسباب الشخصية: قلة الوعي المعرفي والثقافي للشباب، وسيطرة الشهوات والملذات واستحواذها على تفكير الشباب، ثم محاولة الهروب من وخز الضمير وتأنيب الذات،إضافة إلى الاضطرابات النفسية التي تصيب بعض الشباب في مراحلهم العمرية، وكذاالسطحية الفكرية والثقافية فبعض الشباب عندما يشرع في قراءة الكتب أو المقالات أو الفيديوهات التي تروج للإلحاد قد ينبهر بما تعرضه نظرًا لافتقاده الحاسة النقدية أو لعدم قدرته على التمحيص والنقد لكل ما يُعرض أمامه من أطروحات، فيكون هذا الأمر بابًا للوقوع في الإلحاد، بينما لو تريث الشاب حتى يزداد علمًا ورسوخًا في القراءة والمعرفة لكان قراره مختلفًا تمامًا، كما يقول فرانسيس بيكون: “قليل من الفلسفة يؤدي للإلحاد والتعمق فيها يؤدي للإيمان”.

ثانيًا: الأسباب الاجتماعية:

وهي التي تنبع من المجتمع المحيط بالملحد في الأسرة والمدرسة والجامعة والعمل والأصحاب.. الخ، والتي ترجع إلى عدة أسباب منها:

ضعف المناعة المجتمعية واضمحلال الثقافة الدينية لدى الشباب، والمقصود بهذا انخفاض مستوى التدين في المجتمع بشكل لا يوفر لأفراده المناعة أو الحصانة ضد الأفكار المخالفة بما فيها الإلحاد وتبعاته. وهذا الانخفاض في التدين قد يكون على صورتين: انخفاض مستوى العلم بالدين والتفقه بين الناس؛ وانخفاض مستوى الالتزام بالطاعات ومراقبة الله في الأفعال والسلوكيات بين الناس.

ومن الأسباب الاجتماعية أيضًا الحجر على أفكار الشباب وكبت أسئلتهم، حيث تلجأ بعض الأسر أو المجتمعات إلى ممارسة القهر مع الأبناء فتمنعهم من طرح الأسئلة أو الاستفسار، وتهددهم بأن مجرد طرحها يعني الكفر والمروق من الدين، أو قد يقابلون أسئلة الشباب بالسخرية والتهكم والاستهزاء؛ مما يدفعه لكتمانها صيانة لمروءته وكرامته من الامتهان.

هذه الممارسة لكبت أسئلة الشباب تدفعهم للتفكير في أن الإسلام نفسه لا يملك أجوبة على التساؤلات وأنه يكبتها ويحرّمها حتى لا يقع الدين في الإحراج، وبالتالي تتضخم قوة هذه الشبهات في ذهن الشاب إلى درجة تفوق حجمها الحقيقي ويظن أن الإسلام دين ضعيف لا يملك أجوبة ولا حلولاً لأسئلته حتى تصبح في نهاية المطاف السبب في إلحاده وتركه للإسلام بالكلية.

ومن الأسباب الاجتماعية أيضًا: اضطهاد بعض الأسر والمجتمعات للمرأة وهذا من أبرز وأكبر أسباب الإلحاد بين الفتيات خصوصًا أن دعاة الإلحاد يستهدفون المرأة بدعاياتهم الإلحادية بزعم التحرر من سلطة الآباء وقهر الذكور وغيرها من الشعارات، فإذا انضمت إلى هذه الدعاية ما تلاقيه المرأة من اضطهاد وظلم وقهر في مجتمعها أو أسرتها كان هذا داعيًا قويًا للوقوع في فخ الإلحاد.

وأسوأ من هذا الأمر أن يتم تبرير هذا الاضطهاد والقهر للمرأة دينيًا بحيث تكتشف المرأة أن الإسلام هو سبب اضطهادها وظلمها، فيكون هذا داعيًا إلى تركها للدين جملة.

 يحكي أحد الباحثين قصة طبيبة مصرية ملحدة كان أول ما دفعها للإلحاد أن زوجها السلفي ضربها على وجهها، فلما شكت لوالدها أخبرها أن الله أعطى لزوجها هذا الحق وتلا الآيات القرآنية في ذلك، تقول الطبيبة: “كنت في غاية العجب من تفسير كلام والدي إن صح، أن تكون وصية الخالق ضرب وإهانة المرأة، خاصة وأن الإسلام يحرم ضرب الحيوان ذاته ؛ فهل المرأة هنا أقل من الحيوان؟”

فالتفسير الخاطئ للنص والقهر باسم الدين أدى بصاحبة هذه الحالة إلى الوقوع في الإلحاد.

ثالثًا: الأسباب المعرفية.

وهي المتعلقة بالعلم والمعرفة وتفنيد الشبهات، وترجع هذه الأسباب إلى:

  • ضعف وفقر المكتبة العربية الإسلامية في نقد الإلحاد الجديد، وتفنيد شبهاتهم وحججهم التي يحتالون بها على الشباب، فيجد الشباب المتشكك والمتسائل نفسه في العراء، وفي المقابل توجد وفرة في المواد الإلحادية كتابية و مرئية بشكل يجعل المعادلة صعبة الحل أمام الشباب.

  • اعتماد بعض العلماء على أساليب معقدة صعبة الفهم بعيدة الإدراك، وفي المقابل يجد الشاب شبهات الملحدين معروضة بصياغات يسيرة قريبة للفهم.

  • رفض بعض العلماء والمؤسسات تخصيص جزء على المواقع الإلكترونية للرد على شبهات الملحدين، فعندما يبحث الشباب عن ردود على الشبهات التي تحاصره لا يجد، وبالتالي يظن أنه لا توجد ردود ولا إجابات، فيفقد ثقته في قدرة الإسلام على مواجهة الإشكالات والتساؤلات مما يؤدي في نهاية المطاف إلى الوقوع في الإلحاد.

ومن أهم التساؤلات المثارة من هذا النوع، ولا يخلو لقاء مع الشباب إلا ويسألون عنها، وكان آخرها بعد انتهائي من إحدى المحاضرات بالجامعة:

– وجود الشر في العالم.

– القتل والحروب باسم الدين.

– شبهات حول القضاء والقدر.

– شبهات حول الحكمة الإلهية في الخلق.

لكن أهم هذه الأسباب المعرفية هو المتاجرة بالعلم لترويج الإلحاد؛ حيث يتم الترويج لنظرية التطور مثلاً على أنها حقيقة قطعية يقينية وأنها هي العلم الذي لا يقبل الخلاف، كما يتم الترويج للنظريات الحديثة في نشأة الكون خصوصًا على يد العالم الفيزيائي “ستيفن هوكينج”. فإذا تعارضت هذه النظريات مع الدين كان هذا دليلاً عند القوم على بطلان الدين. وهذا هو التحدي الأكبر الذي يواجه الإسلام الآن ؛ مواجهة هذه النظريات العلمية وتمحيصها وتمييز الحق من الباطل فيها وفق منهجية شرعية إسلامية ، ثم عرضها بأسلوب قريب الفهم لهذه الفئة العمرية.

وختامًا يجب على المجتمع الاهتمام بالشباب وحمايتهم من المشكلات الفكرية التي تؤثر بالسلب عليهم لأنهم عماد الدولة والركيزة الأساسية في قاطرة التنمية المستقبلية ، وثروتها الكبيرة المدخرة التي يجب استثمارها في هذه المرحلة أفضل استثمار لأنهم هم الوقود ، فهم نصف الحاضر وكلُّ المستقبل.

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com