الجمعة , 22 سبتمبر 2017 , 1:41 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيتُ المقال .|. د / أحمد سالم .. يكتب في ”دراسة امريكية القرأن أكثر الكتب السماوية إستعمالاً للرحمة والمغفرة “ ..

بيتُ المقال .|. د / أحمد سالم .. يكتب في ”دراسة امريكية القرأن أكثر الكتب السماوية إستعمالاً للرحمة والمغفرة “ ..

new احمد سالم

#‏بيتُ_المقال‬ : د / أحمد سالم..

شهدت ظاهرة الإسلاموفوبيا تطورًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة بعد ظهور داعش، التي نقلت أعمالها الإرهابية من محيط البلاد العربية إلى البلاد الأوروبية، وقد أدت هذه الأعمال إلى اتهام الإسلام بتبني الإرهاب، وأنه يحبب أعمال العنف والتطرف.

لذا قرر “توم أندرسون” – مهندس برمجيات أمريكي –  وضع المعرفة التكنولوجية للإجابة على هذه الأسئلة: هل القرآن يدعو إلى مزيد من العنف قياسًا بالنصوص المقدسة الأخرى؟

هل الإسلام لديه خطاب أكثر عدائية من نظرائه اليهودية والمسيحية؟

لذا قرر أندرسون استخدام برامج تحليل النص المقارن للإجابة على هذه الأسئلة.

واستخدم أندرسون برنامج التحليل” OdinText”، الذي يمسح كل هذه الأعمال في دقائق، من خلال جمع الإحصاءات والبيانات عن استخدام كلمات مختلفة من النص المقدس للمسلمين “القرآن” ومقارنة تلك الكلمات بما يناظرها في  العهد القديم والجديد، من خلال دراسة علمية محكمة.

وقد حصل “توم أندرسون”على النتائج الآتية:

أن لفظ “قتل” واشتقاقاته قد وردتفي القرآن بصورة أقل قياسًا بما ورد في العهدين القديم والجديد، وأن العهد القديم يحتوي على معظم الإشارات إلى العنف: “الموت والدمار والقتل”، وأن تلك الإشارات جاءت بصورة أقل منه في العهد الجديد؛ حيث ورد في القرآن بنسبة (2.1٪)، وفي العهد الجديد بنسبة (2.8٪)، بينما زادت تلك النسبة في العهد القديم لتصل إلى (5.3٪ ).

كما استنتج أندرسون أن ألفاظ  المغفرة والرحمة جاءت متقدمة بفارق كبير في القرآن الكريم.

واستطرد أندرسون قائلا: ” أولئك الذين لم يقرأوا أوالذين ليسوا على دراية بهذه النصوص الدينية الثلاثة – يقصد القرآن والعهدين القديم والجديد –  قد يفاجئونبأن القرآن أقل عنفًا من نظيريه اليهودية والمسيحية. وأنا شخصيًّا فوجئت أن مفهوم الرحمة كان على النحو الحاضر الكثير في القرآن الكريم”.

ووفقاً لصحيفة “M 6 Info””إم 6 إينفو”، قال توم أندرسون: إن اللذين لا يقرأون ولا يهتمون بجمع كل المعلومات حول الأديان السماوية الثلاثة قد يتفاجأون عندما أقول إن القرآن لا يحمل معنًى للعنف أكثر من نظيريه في الكتب المقدسة الإنجيل والتوراة، وأن التصرفات التي تحدث وتثير غضب الجميع حول العالم، وعلى رأسهم “أنا” ، ليست تنفيذًا لما جاء في القرآن، ولكنها أعمال تنبعث من مدعي التدين، والذين هم في المقام الأول “إرهابيون”، ومن وجهة نظري الشخصية أن من يدعون أن الإسلام يخيف، أو يدعو إلى القتل وغيره من هذه العبارات، ما هم إلا أشخاص من ذوى الأفكار الهدامة.

هذه التجربة تذكرنا بما أجراه اثنان من الهولنديين بعد أن قررا إجراء تجربة اجتماعية صغيرة من خلال قراءة مقاطع من “الكتاب المقدس” على المارة وإيهامهم بأنها آيات من القرآن الكريم، وقد كانت النتائج متفقة على أن هذه الآيات – المقتبسة من العهدين القديم والجديد – تدعو للعنف، وأصيبوا بذهول عندما علموا أن هذه الآيات من الكتاب المقدس…

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com