الإثنين , 25 سبتمبر 2017 , 8:37 مساءً
أهم الأخبار
الرئيسية / بيت المقال / بيتُ المقال .|. بقلم الباحثة / مياده عبدالعال . تكتب في ”للصمت ضجيج“ ..

بيتُ المقال .|. بقلم الباحثة / مياده عبدالعال . تكتب في ”للصمت ضجيج“ ..

received_704030903089333

#‏بيتُ_المقال‬ : الباحثة / مياده عبدالعال ..

للصمت ضجيج

كما تُشرق الشّمس وكما تتشكّل الغيوم.

كما تحطّ العصافير فوق أسوار الحدائق وأشجارها.

كما تتفتح الزهور وتعبث برحيقها مع نسيم الصباح هناك دائما قصّة حبّ
وهذة قصه حبى لمصر
احيانا للصمت ضجيج يصرخ يشدو يتمنى يغنى وما نيل الامال بل التمنى
الحب لا يُقاس بعدد الأشياء ولا وحدة قياس له. الحبّ تعبير بابسط الاشياء
إن حبى لوطنى شيء طبيعي وفطري ،والوفاء له وإخلاص العمل من أجله واجب
ويقص علينا القرآن قصة أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام الذي دعا إلى الله قائلا : ” اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر ”
ويروى عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أنه كان يحب موطنه مكة حبا شديدا ، فهي بلده الذي ولد فيه ، وعبر عن هذا الحب الكبير لما أذاه المشركين وغادرها قائلا: والله أنك لخير أرض الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت “.
ومن شدة حبه لها كان يتمنى أن يولي وجهه إليها ،وقد استجاب له الله عزوجل وغير موضع القبلة إكراما له ، إذ قال :” قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطرالمسجد الحرام ” ،
الوطن هو الشجرة التي نستظل بظلها حين تشتد علينا شمس النهار. الوطن هو دفئ النفس في برودة الدهر، الوطن ليس بقعة جغرافية بتغيرها تتغير الأزمان، انما هو الأم التي ترعانا ونرعاها، وهو الأسرة التي ننعم بدفئها، فلا معنى للأسرة دون الوطن، هو الأمن والسكينة والحرية، هو الانتماء والتضحية والفداء، واقول أولئك الذين يعيثون فساداً في أمنه واستقراره انتمي لأهلك وثقافتك الخاصة، انتمي لأرضك ، انتمي للغتك و جنسيتك، انتمي لوطنك لترابه ومائه،الوطن حيث تعيش بسلام، الوطن حيث تكون البشرية كلها في حالة تعايش ورضى، الوطن حيث تكون الأسلحة مجرد معادن صدئة أكل عليها الدهر وشرب. الوطن حيث لا مكان للغرباء، أولئك الذين يعيثون فساداً في أمنه واستقراره وحب أبناءه ومودة جيرانه وأخوة أهله.الوطن يعيش فينا مهما عشنا، ولا يموت إن متنا، فحياتنا ومماتنا فداء له
فيا ايها العابثون ,القو بسلاح الهلاك,, فانك تقتل اخاك,, وتذكرإن حب الوطن يولد في المواطن مع ولادته ، لذلك يعتبر حب الوطن هو أمرٌ فطري ينشأ عليه الفرد
الوطن هوة الام
ولهذا ادعوكم لترسيخ القيم ونبذ العنف والحقد ونقول لمن يعبثون فى امن مصر

مصر ستظل واحة الامن والامان بحب اهلها بكنائسها ومساجدها
بشعبها الطيب الحنون
مصر ستظل الشجرة التى نستظل بظلها مهما عبث العابثون

عن H2H-OS

شاهد أيضاً

sketch-1487381126885

أخبار مصر .|. عاجل.26 فبراير الفقي في إستضافة غراب بحضرة جامعة قناة السويس حول “مصر إلى أين”

بقلم: إبراهيم عبدالرحمن..       H2Hnews مرتبط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com